Oleh: Yuniar*

Hukum mengirim stiker innalillahi/ copy-paste al-Fatihah, atau doa-doa untuk orang yang sudah meninggal dunia.

Deskripsi Masalah:

Hadirnya media sosial sebagai media dalam memudahkan berbagai aktivitas, sudah menjadi realitas keseharian.

Hal ini juga berlaku bagi orang yang hendak kirim Al-Fatihah atau doa. Biasanya kalau ada kabar duka orang meninggal dunia di grup whatsapp, dalam hitungan detik setelah kabar duka muncul, langsung disambut balasan doa dan Al-Fatihah dalam bentuk stiker atau teks yang sepertinya sudah di-save dan tinggal salin-tempel (copy-paste) saja.

Majalah TebuirengIklan Tebuireng Online

Anehnya kadang hanya mengirim stiker atau teks doa tersebut, banyak yang  tidak membaca doa atau membaca Al-Fatihah atau lupa melafalkannya.

Pertanyaan :

  1. Cukupkah takziah dengan cara demikian?
  2. Apakah doa yang hanya banyak-banyakan share stiker tanpa mengucapkannya lagi sudah mencukupi?

Rumusan Jawaban:

  1. Takziah dengan cara mengirim stiker “Inna lillahi wainna ilaihi roji’un” atau ucapan belasungkawa maupun Al-fatihah dan doa untuk orang yang sudah meninggal dunia adalah sudah mencukupi dan mendapatkan kesunahan takziah. Karena sudah mengandung unsur belasungkawa.

Referensi :

الأذكار صحـ : 136 مكتبة الحرمين

وَأَمَّا لَفْظَةُ التَّعْزِيَّةِ فَلاَ حَجْرَ فِيْهِ فَبِأَيِّ لَفْظٍ عَزَّاهُ حَصَلَتْ وَاسْتَحَبَّ أَصْحَابُنَا اَنْ يَقُوْلَ فِيْ تَعْزِيَةِ الْمُسْلِمِ بِالْمُسْلِمِ أَعْظَمَ اللهُ أَجْرَكَ وَأَحْسَنَ عَزَاءَكَ  وَغَفَرَ لِمَيِّتِكَ اهـ

حاشيتا قليوبي وعميرة الجزء 1 صحـ : 401 مكتبة دار الفكر

وَتَحْصُلُ التَّعْزِيَةُ بِكِتَابٍ أَوْ رِسَالَةٍ أَوْ نَحْوِ ذَلِكَ اهـ

حاشية البجيرمي على الخطيب الجزء 2 صحـ : 306 مكتبة دار الفكر

قَوْلُهُ ( وَيُعَزِّيْ ) التَّعْزِيَةُ لُغَةً التَّسْلِيَةُ وَشَرْعًا اْلأَمْرُ بِالصَّبْرِ وَالْحَمْلُ عَلَيْهِ بِوَعْدِ اْلأَجْرِ وَالتَّحْذِيْرُ مِنَ الْوِزْرِ بِالْجَزَعِ وَالدُّعَاءُ لِلْمَيِّتِ بِالْمَغْفِرَةِ وَلِلْمُصَابِ بِجَبْرِ الْمُصِيْبَةِ شَرْحُ الْمَنْهَجِ وَتَحْصُلُ التَّعْزِيَةُ بِالْمُكَاتَبَاتِ وَالْمُرَاسَلاَتِ اهـ

نيل الأوطار الجزء 4 صحـ : 117 مكتبة دارالحديث

وَأَصْلُ الْعَزَاءِ فِي اللُّغَةِ الصَّبْرُ الْحَسَنُ وَالتَّعْزِيَةُ التَّصَبُّرُ وَعَزَّاهُ صَبَّرَهُ فَكُلُّ مَا يَجْلِبُ لِلْمُصَابِ صَبْرًا يُقَالُ لَهُ تَعْزِيَةٌ بِأَيِّ لَفْظٍ كَانَ وَيَحْصُلُ بِهِ لِلْمُعَزِّي اْلأَجْرُ الْمَذْكُوْرُ فِي اْلأَحَادِيْثِ السَّابِقَةِ وَأَحْسَنُ مَا يُعَزَّى بِهِ مَا أَخْرَجَهُ الْبُخَارِيُّ وَمُسْلِمٌ مِنْ حَدِيْثِ أُسَامَةَ بْنِ زَيْدٍ قَالَ كُنَّا عِنْدَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأَرْسَلَتْ إلَيْهِ إحْدَى بَنَاتِهِ تَدْعُوْهُ وَتُخْبِرُهُ أَنَّ صَبِيًّا لَهَا أَوِ ابْنًا لَهَا فِي الْمَوْتِ فَقَالَ لِلرَّسُولِ ارْجِعْ إلَيْهَا وَأَخْبِرْهَا أَنَّ ِللهِ مَا أَخَذَ وَللهِ مَا أَعْطَى وَكُلَّ شَيْءٍ عِنْدَهُ بِأَجَلٍ مُسَمًّى فَمُرْهَا فَلْتَصْبِرْ وَلْتَحْتَسِبْ الْحَدِيثُ سَيَأْتِيْ وَهَذَا لاَ يَخْتَصُّ بِالصَّغِيْرِ بِاعْتِبَارِ السَّبَبِ ِلأَنَّ كُلَّ شَخْصٍ يَصْلُحُ أَنْ يُقَالَ لَهُ وَفِيْهِ ذَلِكَ وَلَوْ سُلِّمَ أَنَّ أَوَّلَ الْحَدِيْثِ يَخْتَصُّ بِمَنْ مَاتَ لَهُ صَغِيْرٌ كَانَ اْلأَمْرُ بِالصَّبْرِ وَاْلاحْتِسَابِ الْمَذْكُوْرِ آخِرَ الْحَدِيْثِ غَيْرَ مُخْتَصٍّ بِهِ اهـ

تحفة الحبيب على شرح الخطيب – (ج 2 / ص 580)

قوله : ( ويعزي ) التعزية لغة : التسلية ، وشرعاً : الأمر بالصبر والحمل عليه بوعد الأجر والتحذير من الوزر بالجزع والدعاء للميت بالمغفرة وللمصاب بجبر المصيبة ؛ شرح المنهج . وتحصل التعزية بالمكاتبات والمراسلات ، ويكره لأهل الميت رجالاً ونساء الجلوس لها أي بمكان تأتيهم فيه الناس لأنه بدعة ، قال الزركشي : والمكروه الجلوس لها اليوم واليومين كما هو المعتاد بخلاف الجلوس ساعة الإعلام ، وبه يعلم أن الوقوف لها عند القبر عقب الدفن لا بأس به وإن كرهه النخعيّ لأن فيه تخفيفاً على قاصديه ومن معه من المشيعين . وقال الأذرعي : الحق أن الجلوس لها على الوجه المتعارف في زماننا مكروه أو حرام اه شرح العباب .

قوله : ( أهله ) أي لأن الأجانب تعزي أهل الميت ، أما أقارب الميت فلا يعزي بعضهم بعضاً كما أفتى به الشهاب م ر سم على حج . وخالف في ذلك حج ، وعبارة البرماوي : قوله ويعزي أهله قال ابن حبان : وكذا كل من حصل له عليه وجد حتى الزوجة والصديق .

فرع : وقع السؤال في الدرس : هل تسن تعزية أهل الميت بعضهم بعضاً أو لا ؟ فرأيت في فتاوى الشهاب م ر أنه سئل عن ذلك ، فأجاب أنه يسن لأن كلاًّ منهم مصاب ، ثم رأيت أيضاً بخط بعض الفضلاء ما نصه : ويسن للأخ أن يعزي أخاه وتعبيرهم بالأهل جري على الغالب اه شيخنا .

فرع : قد عزى الخضر أهل بيت رسول الله بعد موته بقوله : إن في الله عزاء من كل مصيبة وخلفاً من كل هالك ودركاً من كل فائت فبالله فثقوا وإياه فارجوا فإن المصاب من حرم الثواب والخضر نبي حي إلى آخر الدهر عند جماهير العلماء اه ق ل على الجلال

حاشية الجمل – (ج 7 / ص 237)

( قوله أيضا وهي الأمر بالصبر إلخ ) ظاهره أن التعزية إنما تتحقق بمجموع ما يأتي والظاهر أنه غير مراد فليراجع .ا هـ .رشيدي

Jawaban No. 2 :

  • Doa yang dikirim untuk orang yang sudah meninggal adalah bisa sampai dan bermanfaat untuk jenazah. 
  • Adapun doa-doa yang hanya berbentuk stiker atau teks bacaan Al-fatihah dan doa lainnya tanpa diucapkan terlebih  dahulu sebelum di-share,  tidak dikatakan doa dan tidak ada manfaatnya  bagi jenazah.
  • Doa-doa tersebut harus dilafazkan (diucapkan) secara lengkap  terlebih dahulu,  sebelum di-share.

Referensi :

  1. Kitab al-Adzkar li-Syaikhil Islam al-Imam al-Nawawi hal. 150

بابُ ما ينفعُ الميّتَ من قَوْل غيره: أجمع العلماء على أن الدعاء للأموات ينفعهم ويَصلُهم‏.‏ واحتجّوا بقول اللّه تعالى‏:‏ ‏{‏وَالَّذِينَ جاؤوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنا اغْفِرْ لَنا ولإِخْوَانِنا الَّذين سَبَقُونا بالإِيمَانِ‏….} وغير ذلك من الآيات المشهورة بمعناها، وفي الأحاديث المشهورة كقوله صلى اللّه عليه وسلم‏:‏ ‏”‏اللَّهُمَّ اغْفِرْ لأهْلِ بَقِيعِ الغَرْقَدِ‏”‏  وكقوله صلى اللّه عليه وسلم‏:‏ ‏”‏اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِحَيِّنا وَمَيِّتِنَا‏”‏ وغير ذلك‏.‏

  1. Kitab al-Adzkar li-Syaikhil Islam al-Imam al-Nawawi hal. 16

اعلم أن الأذكار المشروعة في الصلاة وغيرها واجبةً كانت أو مستحبةً لا يُحسبُ شيءٌ منها ولا يُعتدّ به حتى يتلفَّظَ به بحيثُ يُسمع نفسه إذا كان صحيح السمع لا عارض له

Ketahuilah bahwa zikir yang disyariatkan dalam salat dan ibadah lainnya, baik yang wajib ataupun sunah tidak dihitung dan tidak dianggap kecuali diucapkan, sekiranya ia dapat mendengar yang diucapkannya sendiri apabila pendengarannya sehat dan dalam keadaan normal (tidak sedang bising dan sebagainya).”

  1. Kitab Al-Mausu’ah al-Fiqhiyah (21/249):

لا يعتدُّ بشيء مما رتَّب الشارع الأجر على الإتيان به من الأذكار الواجبة أو المستحبة في الصلاة وغيرها حتى يتلفظ به الذاكر ويُسمع نفسه إذا كان صحيح السمع؛

zikir yang wajib atau sunah, di dalam salat atau yang lain, tidak bisa mendapatkan pahala kecuali dilafazkan  orang yang berzikir tersebut dan (suaranya) terdengar,  jika pendengarannya normal.”


Disarikan dari berbagai sumber

Lembaga Bahtsul Masail Ikatan Alumni Hidayah Thulab (IKAHT) tanggal 15 Juli 2021

KH. Zaenal Arifin, Pesantren Denanyar


*Mahasantri Ma’had Aly Hasyim Asy’ari

SebelumnyaKisah Bersejarah, Cerita Ismail Kedua
BerikutnyaMemetik Hikmah Tersembunyi Idul Adha